Thursday, April 13, 2017

ماذا تفعل بمشكلة؟


Image from Google Photos
ماذا تفعل بمشكلة؟ خاصة إذا كانت من النوع الذي يلاحقك أينما كنت؟  أيصيبك القلق حيالها؟ هل تتجاهلها؟ هل تخاف منها وتهرب؟

يقدم لنا الكاتب الأمريكي كوبي يمادا Kobi Yamada  قصة جديدة من قصص سلسلته الذكية للأطفال والكبار معا (ماذا تفعل ب؟) تحمل عنوان ( ماذا تفعل بمشكلة؟) أو (What do you do with a problem?)
 سبق وقدم لنا "يمادا" كتاب (ماذا تفعل بفكرة؟) والذي لاقى نجاحا كبيرا فور صدوره. بطل القصة هو ذات الصبي الذي لاحقته فكرة في الكتاب السابق وأدهشته ولم يكن يعرف كيف يمكنه التصرف حيالها. على نفس المنوال نسج "يامدا" قصة الصبي هذه المرة مع مشكلة. المشكلة كمفهوم مجرد.لا نعرف طوال الحكاية ما هي، لكننا نعرف ما تفعله بصاحبها.
ذات يوم واجه الصبي مشكلة. لم يكن يريدها ولم يطلبها. هو لا يحب أن يكون لديه مشكلة ولكنها حامت فوق رأسه على أية حال. يسأل الصبي ذاته.. لماذا جاءته؟ ماذا تريد منه؟ ماذا يفعل بمشكلة تلاحقه؟ في البداية، صرخ بها غاضبا ثم حاول أن يتجاهلها ولكنها ظلت تحوم حول رأسه.أصاب الصبي القلق ماذا لو ابتلعته المشكلة؟ ماذا لو أخذت منه كل الأشياء التي يحبها؟ ازداد قلقه وكلما ازداد كبرت المشكلة أكثر. حاول الاختباء منها ولكنها كانت دوما تجد وسيلة للوصول إليه. اكتشف الصبي أنه كلما حاول تجاهلها أصبحت أقوى تحيطه من كل اتجاه. لم يعد يحتمل أكثر من ذلك. فقرر بعزم أن الأمر لابد له من نهاية. فكر الصبي؛ ربما هو من يجعل مشكلته كبيرة ومخيفة، في النهاية هي لم تبتلعه. وهنا أدرك أن عليه مواجهتها. صحيح أنه لايريد ذلك. صحيح أنه خائف لكنه استعد بالرغم من كل شيء لمواجهتها.
عندما قرر الصبي مواجهتها اكتشف شيئا جميلا بداخلها لم يره من قبل. لقد حملت مشكلته بداخلها فرصة. فرصة كي يتعلم وينمو ويصبح شجاعا. فرصة ليفعل شيئا. لقد تعلم درسا مهما عندما واجه مشكلته، تعلم أن يرى المشكلات من زاوية أخرى. لم يعد خائفا منها كما كان من قبل لأنه عرف سرها. فكل مشكلة تحمل بداخلها فرصة ما لشيء جيد. فقط عليك أن تدقق النظر ولا تهرب من المواجهة.
ما يعجبني أنا وابنتي في هذه السلسة تقديم "يامدا" للمفاهيم المجردة بأسلوب بسيط. مما يعطي فرصة للمناقشة والحديث فالكتب المصورة تكتب في رأيي للمشاركة والتدبر في الأفكار. تلك القصة تسمح للقاريء الأكبر التعرف على مشاكل القاريء الأصغر وربما يجد الجرأة ليسرد هو الأخر بعضا من مشاكله فيدرك القاريء الأصغر حينها أن الكبار يواجهون أنفسهم مشكلات تخيفهم وتربكهم ولكنها ليست نهاية العالم. تحدثت مع ابنتي عن مشكلات صادفتها الفترة الأخيرة ومشكلات واجهتها أنا أيضا. تحدثنا عن قلقنا ومخاوفنا. شيء طبيعي أن نخاف من المواجهة فمن قال إن الأمر يسير. ولكن المشكلات وجدت لنتعلم منها. علينا أن نذكر أنفسنا بهذا دوما.
برعت الرسامة الصينية ماي بيزيم Mae Besom في رسم المشكلة. غيمة رمادية اللون تحلق فوق رأس الصبي وتكبر كلما خاف منها أكثر لتكون برقا ورعدا وسيولا ورياحا عاتية يصعب معها فتح مظلته لوقاية نفسه. أيضا اختارت الرسامة كما في الكتاب السابق أن يكون العالم حول الطفل رماديا لتدخل الألوان إلى عالمه تدريجيا حين يعقد العزم على مواجهة مشكلته.
Image from Google photos

للاطلاع على عرضي السابق لكتابه (ماذا تفعل بفكرة؟) انقر على الرابط التالي http://bookswereadtogetherarabic.blogspot.com/2015/10/blog-post.html
المزيد عن كوبي يمادا وأعماله التي يغلب عليها طابع الشغف بالحياة على هذا الرابط http://www.biblio.com/kobi-yamada/author/66461
موقع الرسامة ماي بيزم

No comments:

Post a Comment