Thursday, January 26, 2017

دوم .. تاتا.. دوم

أعلنت الصين عام 2017 عاما للفيل تنهي خلاله تجارة العاج على أراضيها. لهذا الحدث أهمية خاصة كون الصين أكبر سوق لتلك التجارة التي أودت بحياة ما يقدر بنحو عشرين ألف فيل العام الماضي فقط. خبر جميل لمحبي الأفيال والبيئة ولكوكومبا المحب للمغامرة والاستكشاف والذي اخترت أنا وصغيرتي نور مغامرة من مغامراته لنقرأها معا احتفالا بهذه المناسبة السعيدة.
دوم.. تاتا.. دوم.. عنوان واحدة من ثلاث مغامرات شائقة لفيل صغير يُدعى كوكومبا نسجت تفاصيلها الكاتبة الدكتورة عفاف طبالة بمغزل حكاياتها السحرية. استوقفنا العنوان أنا ونور وكان محورا لحديثنا.

 دوم ..صوت القوة والإقدام.
تاتا.. صوت الضعف والحماية.
صوتان يتنازعان داخل كوكومبا وداخل عائلته التي تحميه وترعاه.
 تبدأ الحكاية باستقبال عائلة كوكومبا ميلاده مع نهاية فصل الشتاء وهي عائلة قوية كبيرة تهز الغابة أثناء سيرها بقوة وجلال. كانت والدة كوكومبا تهدهده بخرطومها فيشعر بالأمان في حضنها وينام مطمئنا على صوت الهدهدة المنتظم "طم تاتا طم". ومع إطلالة فصل الربيع خرجت الأفيال في نزهة إلى الغابة وخرج كوكومبا لأول مرة معهم، لكنه لم يستمتع بالنزهة  فقد كانت عائلته تحيط به من كل جانب  فلم ير شيئا.
شرحت له أمه السبب وهو حمايته من الأذى لأنه مازال صغيرا وهناك أشياء لم يختبرها بعد، ولكن كوكومبا الصغير ظل حزينا. علم جده بالأمر فقرر أن يأخذه في نزهة معه بمفردهما. فرح كوكومبا وأثناء سيره ردد صيحة الأفيال معلنا وجوده للعالم الكبير، سمعه فهد فظن أنه بمفرده وسار بحرص متتبعا صوته. في الطريق قابل كوكومبا وجده حاجزا من جذوع الأشجار، حذره جده من تسلقه حتى لا ينزلق ويؤذي نفسه ولكن كوكومبا لم ينصت وظن أن بإمكانه تسلق الحاجز دون أن ينزلق لأنه أخف من جده وكان ظنه بمحله، اجتاز الحاجز بسهولة دون أن يصاب بأذى فمنحه ذلك ثقة كبيرة جعلته يسرع خطاه ولا ينصت لجده عندما منعه من الاقتراب من جسم متكور صغير جذبه شكله فاقترب منه.. تُرى ماذا حدث لكوكومبا الصغير؟ وماذا عن الفهد المتربص؟ هل تعلم كوكومبا شيئا؟ هل خاف ولم يعد ينصت لوقع صوت ال "دوم"؟
بانتهاء القصة التي تمت صياغة نهايتها بعناية وحكمة في حوارجميل بين الأم وكوكومبا انفتح باب المواجهة وجلست على كرسي الاعتراف اتحدث أمام ابنتي عن الصوتين المتنازعين، فأنا أريد لها أن تنطلق حرة.. تستكشف الحياة بثقة  وتختبر المدى الأقصى للمشاعر.. أريد أن يبقى صوت الإقدام والشغف هو الحاضر ولكني اعترف أنني أخاف في بعض الأحيان فيحاصرني صوت آخر يؤثر السلامة.. ابتسمت نور وربتت على ظهري قائلة "أفهمك يا ماما" متى أصبحت هذه الصغيرة تمتلك القدرة على فهم تلك المشاعر المختلطة؟ فارتفع صوت ال"دوم" نابضا بقوة ثم ضممتها لنسمع معا صوت ال"طم تاتا طم".
يبقى أن أذكر أننا أحببنا الرسوم التي اعتمدت على تشكيلات الصلصال للرسامة سمر صلاح الدين. مرفق بالكتاب سي دي للنص محكيا ومحركا في تجربة جديدة سيحبها الصغار. لكوكومبا مغامرات أخرى جميلة (تراك تاتا تراك) و(هولا تاتا هولا) أصوات أخرى تستحق اكتشاف المعنى وراءها.
الكتب عن دار نهضة مصر.

Saturday, December 17, 2016

المنزل الأزرق


ماذا حل بحسام منذ أن سكن المنزل الأزرق؟

تساءل العصفور الذي كان يغرد على نافذته كل صباح، وتساءلت أزهار الحديقة فقد كان دائم الاعتناء بها، وشجرة البرتقال تفتقد أيامهما معا يقطف من ثمارها برتقالا شهيا، وكرته التي افتقدت اللعب معه بمرح.
المنزل الأزرق قصة ذكية رشيقة الكلمات تأليف كاتبة الأطفال المصرية سماح أبوبكر عزت، تصاحبها رسوم مميزة للرسامة السورية تانيا الكيال.  أمضيت أنا وابنتي نور وقتا ممتعا نتجاذب أطراف الحديث حول ذلك المنزل الذي سكنه حسام بعدما أهداه والده في عيد ميلاده هاتفا ذكيا ومنذ أن سكنه اختلف العالم من حوله أو لنقل اختلف حسام.
المنزل الأزرق هو الفيس بوك الذي يسكنه معظمنا مع حسام بطل القصة فأصبحنا نعيش في بيت افتراضي بلا روح. أصبح حسام لا يفارق هاتفه، عيناه معلقتان دوما بشاشته، يقطف ثمارا غير حقيقية في مزرعة افتراضية ويرسل زهورا بلا رائحة بلا روح، وازداد وزنه من قلة الحركة، حتى مدرسته أصبح يذهب إليها وخياله معلقا بشاشته فهو يريد أن يعود مسرعا إلى منزله الأزرق. ولكن العصفور وأزهار الحديقة وشجرة البرتقال و كرته الصغيرة ظلوا يأملون في يوم يعود إليهم حسام. ترى هل يعود؟
أحبت نور الفكرة كثيرا وأخذتها وسيلة للفت انتباهي إلى أنني أمضيت في الفترة الأخيرة وقتا طويلا داخل المنزل الأزرق وأنني في بعض الأحيان كنتُ مثل حسام، عيناي معلقتان بشاشة هاتفي ولا أسمع حكاياتها. ولم تنس أن تذكرني بأنها لا تسكن المنزل الأزرق لأني لم أسمح لها بذلك، وكيف أنني كنت في فترات أفصح لها عن رغبتي في خروجي منه وصفع الباب ورائي بقوة. القصص الذكية هي التي تفتح بابا من الأسئلة والمكاشفة.. أليس كذلك؟ والمنزل الأزرق يفتح ذلك الباب على مصراعيه.
أحببنا أيضا كيف رسمت الرسامة تانيا الكيال العصفور حرا طليقا ووضعت فوق رأس حسام قفصا.  
قصة المنزل الأزرق من انتاج دار البنان – لبنان ومرشحة في القائمة الطويلة لنيل جائزة الشيخ زايد لأدب الطفل لهذا العام.

Monday, November 14, 2016

السمكة الفضية

هل يمكن لصياد تنحصر مهارته في اصطياد الأسماك أن يتعايش مع سمكة دون أن يوقعها في شبكته؟ هل يمكن أن لا يعني وجود الأول فناء الثاني؟ سؤال صعب حير الكبار في عالمهم المتطاحن وقدمته الدكتورة عفاف طبالة للأطفال بأسلوب سلس رشيق من خلال قصة ناعمة حملت عنوان السمكة الفضية، رسوم المبدع الراحل الفنان عدلي رزق الله.
تحكي القصة عن عم عثمان ذلك الصياد العجوز الذي أنهكه البحر، لكنه عاشق له، فهو الخبير بأسراره، العالم بكنوزه. في أحد الأيام ومع إطلالة خيوط أشعة الشمس البراقة سمع عم عثمان نداء البحر فأخذ شبكته وسلته وأبحر بقاربه وتوكل على ربه في رزقه. في عرض البحر رمى الصياد العجوز بشبكته وبدأ في الغناء بينما ينتظر. كان غناؤه عذبا سحر سمكة فضية فاقتربت من السطح لسماع صوته العذب بالرغم من تحذير رفاقها من الأسماك، فمن سمع من قبل عن سمكة تذهب لصياد بإرادتها الحرة؟
عندما اقتربت السمكة حدث الأمر المنتظر ووقعت في شبكة الصياد. طلبت منه في أسى أن يتركها، فليس من المعقول أن يكون جزاء إعجابها بصوته الوقوع في شبكته! ولكن الصياد استغرب من طلبها، كيف يتركها تمضي إلى حال سبيلها وهي السمكة الوحيدة التي استطاع اصطيادها منذ مدة طويلة؟
في النهاية نجح الصياد والسمكة في إيجاد حل للتعايش معا لكن الأمر تطلب مجهودا وثقة. عندما سألت ابنتي عن أكثر ما أعجبها في القصة قالت: الأمل في أن هناك دائما طريق.
لقد أحببنا أيضا الرسوم. الفنان الراحل عدلي رزق الله ساحر الألوان المائية عن حق. شفافية الألوان والخطوط أضافت الكثير إلى القصة ونعومتها.
وأخيرا..وسط انتشار خطاب عنصري مخيف وحروب عبثية وموجات من الكراهية والتشفي وإلقاء اللوم على الآخر خاصة عبر مواقع التواصل الإجتماعي نحتاج إلى قراءة كتب مثل السمكة الفضية مع أطفالنا فهي تحث الصغار والكبار على التفكير وعلى إيجاد حلول لنشر السلام والمحبة. كتب الأطفال المصورة في رأيي لا تكتب للأطفال فقط بل تكتب للكبار أيضا كي يقرأونها مع أطفالهم، هي تذكرهم بطفل داخلهم يربكه العالم من حوله بقدر ما يدهشه، هي كتب معدة لنتواصل مع أطفالنا ومع أنفسنا والعالم من حولنا بحكاية ذكية لطيفة ورسوم جميلة.
كتاب السمكة الفضية من إنتاج دار نهضة مصر وحاصل على شهادة تقدير من مهرجان بولونيا لكتب الأطفال عام 2006 ومترجم إلى اللغات الإنجليزية والتركية والكورية. 




Friday, April 22, 2016

كيس بطاطا لن أكون

عنوان غير تقليدي لقصة مرحة وذكية أمضينا أنا وابنتي وقتا جميلا في قراءتها وضحكنا من القلب ونحن نقرأ النص المنظوم خفيف الظل للكاتبة الفلسطينية "ناهد الشوا" ونشاهد الرسوم اللطيفة الرشيقة للرسام السوري "أيهم حويجة". تروى القصة على لسان طفلة تشعر بالملل للمرور البطيء للوقت في الإجازة الصيفية ولا يبدو أن لدى أسرتها خطة لسفر قريب. تفكر في مصيرها الحتمي بين مشاهدة التلفاز و الأكل والجلوس أمام شاشة الكمبيوتر لساعات، ستنسى صوتها بالتأكيد والأخطر من ذلك أنها قد تتحول إلى (كيس بطاطا) من قلة الحركة وعدم إعمال العقل! ترفض الفتاة هذا المصير وتبدأ في إعداد خطة لمواجهة الملل والكسل. ثم تمضي أحداث القصة حيث نرى خلالها الفتاة وهي تضع خطتها قيد التنفيذ يعاونها في ذلك أفراد أسرتها والجيران.  


الحكي المنظوم واستخدام مفرادت وتراكيب لغوية رشيقة هو ما يميز أسلوب الكاتبة "ناهد الشوا" ويجعل لحكاياتها نكهة مختلفة. لقد أحبت ابنتي النص المكتوب وموسيقاه إضافة إلى تطعيم النص بالفكاهة وأعجبها كثيرا تعبير (كيس بطاطا) والآن حين ألفتُ انتباهها إلى أن وقت استخدام (الآيباد) قد أوشك على الانتهاء أصبحت تطمئنني قائلة: " متخفيش ماما مش حاكون كيس بطاطا أبدا!". لقد نجحت الكاتبة في رسم صورة ذهنية تلفت بها انتباه القاريء الطفل إلى خطورة الكسل والملل والعالم الأرحب الذي ينتظره متى عقد العزم على إعمال العقل ورغب في أن (يكون). أيضا أحببنا كثيرا ما بعد الحكاية -إن شئت أن تسميه- فقد فاجأتنا الكاتبة بلمحات من مستقبل الفتاة واختتمت الحكاية بسؤال موجه للطفل القاريء مما يفتح المجال للتفكير والنقاش. ليس من قبيل المصادفة أيضا أن تجعل الكاتبة الفتاة المحرك الرئيسي للأحداث، فهي من أدركت المشكلة وهي التي بحثت عن حل مما يدعم فكرة القدرة على أن (تكون) وأن منبع تلك القدرة من داخل الإنسان لا من خارجه.
أما عن الرسوم فقد كانت خفيفة الظل ورشيقة كالنص المكتوب. برع الرسام في رسم تعبيرات الوجه لتظهر المشاعر المختلفة للبطلة من قلق وتوتر وملل وشعور بالبهجة والإنجاز. وكان مشهد الفتاة وهي تقف كفارسة مغوارة متحدية الكسل والمرور الممل للوقت وسط الساعات المستلهم بعضها من لوحة "سلفادور دالي" الشهيرة (إصرار الذاكرة) من المشاهد المرسومة التي أحببناها.
للمزيد عن أعمال الكاتبة "ناهد الشوا" للأطفال ومشروعها القيم الذي يحمل رسالة تقديم كتب عربية بمعاييرعالمية تابعوا صفحتها على الفيسبوك على الرابط التالي: https://www.facebook.com/Nahed-Al-Shawa-The-Author-الكاتبة-ناهد-الشوا-160121034049826/

Saturday, March 5, 2016

كتب نلونها معا: سلسلة كتب (كان زمان) للتلوين

انتشرت في الآونة الأخيرة كتب التلوين الخاصة بالكبار، فلا يخلو محل لبيع الكتب الآن في الولايات المتحدة من كتب التلوين تلك. انتاج ضخم  متنوع في تصميماته وموضوعاته يحاول استيعاب سوق متنامي من محبي التلوين من البالغين. سرت حمى التلوين بين الكبار منذ صدور كتاب (الحديقة السرية) للرسامة الإسكتلندية "جوانا باسفورد" عام 2013 والذي باع أكثر من مليون نسخة على مستوى العالم. يرجع المحللون أسباب إقبال البالغين على شراء كتب التلوين إلى ظروف الحياة الضاغطة التي جعلت كتب التلوين نوعا من العلاج بالفن فمن شأنها تقليل التوتر وإراحة الذهن وهو الأمر الذي أكده المُلَوِّنون أنفسهم.
ولكني اكتشفت متعة التلوين في كتب مخصصة للكبار والصغار معا قبل صدور كتاب (الحديقة السرية) بسنوات من خلال سلسلة كتب (كان زمان) للرسام المصري القدير "حلمي التوني" والتي مازلت استمتع بين الحين والآخر بتلوينها مع ابنتي. أراد "التوني" أن يقدم كتبا للتلوين تجمع الكبار والصغار معا بدلا من أن يعيش كل منهم في عالمه وتصبح كتب الألوان مجرد فرصة لإلهاء الصغار حتى يتفرغ الكبار لما يشغلهم من أعمال. لقد ساعدتني السلسلة إلى جانب قضاء وقت ممتع مع ابنتي في التلوين إلى ربطها بذاكرة الثقافة المصرية الأصيلة البسيطة وجميلة التفاصيل، وأخص بالذكرهنا كتابيّ (أبواب مصرية) و(فوق السطوح).
في (أبواب مصرية) يوثق الرسام لجمال وتنوع الأبواب المصرية التي كانت كما يقول في مقدمته " تشكل لوحات فنية تزين بيوتنا وحياتنا" ولكنها تكاد تختفي بجمالها وتميزها عن عالمنا الآن. كل رسم للتلوين له نموذج ملون في الصفحة المجاورة للإرشاد وليس بالضرورة للنقل. يمكن للطفل التعرف أثناء التلوين ومن خلال التفاعل مع الكبارعلى التنوع في الثقافة المصرية من خلال الأبواب، حيث تَجِد في الكتاب أبوابا من بلاد النوبة الساحرة، ومن الأسكندرية ووجه بحري، وأبوابا من القاهرة، ومن الصعيد. أثناء التلوين تخيلت أنا وابنتي الحكايات والقصص التي تدور خلف تلك الأبواب، أليست الأبواب مدخلا لعوالم وحكايات؟ رسم "التوني" إلى جوار بعض الأبواب شخوصا، فأسمينا تلك الفتاة التي يبدو من باب بنايتها أنها تعيش في شقة في المدينة "سميرة" وتخيلنا أنها تبدو قلقة بعض الشيء فاليوم أول يوم في مدرستها الجديدة. وأسمينا تلك الفتاة التي تفتح الباب الأزرق الخشبي في خجل "أميرة" ولكننا احترنا في تفسير خجلها... ترى هل بالباب زائر غريب؟ وتمنينا أن يكون لنا بيت شتوي مثل البيت الذي يطل بابه على النيل والنخيل في النوبة.
في كتاب (فوق السطوح) يوثق "التوني" لأهمية سطح المنزل في الثقافة المصرية وذلك قبل أن تتحول أسطح المنازل كما يوضح الرسام إلى مخازن للأشياء المهملة ومساحة لزراعة أطباق الاستقبال. كما يتميز(فوق السطوح) بوجود نصوص قصيرة في نهاية الكتاب تشرح القصة وراء كل رسمة من الرسومات المعدة للتلوين. بالكتاب أربع عشرة لوحة لمشاهد مختلفة من فوق أسطح المنازل المصرية. هناك مشاهد للأطفال وهم يطعمون العصافير، أويطلقون الطائرات الورقية، أويلعبون الحجلة، أو يراقبون عودة طائر "أبوقردان" ساعة الغروب. كما توثق الرسوم لبعض عادات الأسر المصرية المرتبطة بالسطوح مثل نشر الغسيل، و إقامة أفران صغيرة لصناعة ما يحتاجونه من الخبز، والاستمتاع مع العائلة بمص قصب السكر في أيام الشتاء المشمسة، وإقامة الأفراح. من بين المشاهد التي أحبتها ابنتي مشاهد العجين والخبز، وغية الحمام، وإطعام العصافير، وتبادل الكراسات في الليالي المقمرة حيث ابتهجت لرؤية الوجه الضاحك للقمر. اتاح لي الكتاب أيضا فرصة مناقشة اختلاف طرق بناء البيوت بحسب البيئات المختلفة معها، حيث انتبهتْ إلى الفرق بين أسطح البيوت المصرية وأسطح البيوت في الولايات المتحدة التي تصنع من القرميد الأحمرفي الغالب وتصمم بشكل مائل يسهل انحدارالثلوج ويمنع تراكمها فوق الأسطح.
أفكار كثيرة يمكن للآباء والأمهات والمعلمون أيضا مناقشتها واستنباطها من تلك السلسلة القيمة منها: كيف نعيد لأسطح البيوت المصرية جمالها؟ هل يمكن تحويلها إلى مساحات خضراء؟ أو أن نستخدمها لوضع ألواح الطاقة الشمسية لانتاج الكهرباء؟ أما عن الأبواب فيمكن أن نصمم أبوابا متخيلة معا... ربما باب لمنزل سحري أو باب لحلم ما. هذا بالطبع إضافة إلى قضاء وقت ممتع في التلوين مع الأبناء والتواصل معهم وإراحة الذهن من ضغوط  الحياة اليومية ولو ساعة من الزمن.

في هذه السلسلة أيضا: جدتي نفرتيتي؛ بيت العز؛ مناظر مصرية. تصدر عن دار الشروق بمصر.

Sunday, October 25, 2015

موسيقى الحروف ... قصة عن بغداد

في أجواء الحرب الأمريكية على العراق عام 2003 أراد رسام وكاتب الأطفال الأمريكي جيمس رمفورد
James Rumford، المعارض للحرب، أن يروى قصة مختلفة عن العراق. أراد أن يبعث رسالة أمل وسلام إلى العراق وأناسها وتاريخها وثقافتها المنسية في غيوم الحرب. فكان ميلاد قصته التي اختار لها عنوان Silent Music … A Story of Baghdad والتي كان لي حظ نقلها إلى العربية في كتاب صدر مؤخرا عن دار البستاني في القاهرة تحت عنوان (موسيقى الحروف...قصة عن بغداد). بالرغم من أن جيمس رمفورد أحد رسامي ومؤلفي كتب الأطفال المعروفين بالولايات المتحدة إلا أن كتابه لم ينشر إلا بعد مرور خمس سنوات على كتابته أي في العام 2008 ، حيث لم يرغب معظم الناشرين في تحدي المناخ السياسي الداعم للحرب آنذاك، ليحصل كتابه بعد ذلك على جائزة هيئة السلام للكُتاب وجائزة جين آدامز للسلام لأفضل كتاب للأطفال عام 2009.  
تحكي القصة عن صبي يدعى عليّ يعيش في مدينة بغداد التي تمر بأوقات عصيبة. يحب عليّ لعب كرة القدم والموسيقى، ولكن عشقه الحقيقي يكمن في الخط العربي لذلك يقضي معظم وقته في الرسم بالحروف العربية الجميلة الطيعة. شأنه في ذلك شأن ياقوت المستعصمي فنان الخط العربي المبدع الذي عاش في بغداد منذ أكثر من 800 عام مضت، وشاءت الأقدار أن يكون معاصرا لحرب المغول الشرسة على العراق.
يحكي لنا عليّ عن أسرته وحياته من خلال رحلته مع الرسم بالحروف العربية. فيشرح لنا إحساسه بتدفق الحبر من قلمه وهو يرسم الحروف على الورق حيث يقف بقلمه حينا وينزلق به حينا أخر وكأنه يرقص على أنغام موسيقى صامتة - فالحروف العربية متصلة ما يساعد على انسياب الكلمات عبر الصفحة لتشكل إيقاعا سحريا فتكون الصفحة المكتوبة باللغة العربية أشبه بالنوتة الموسيقية ومن هنا جاء اسم الكتاب Silent Musicفي لغته الإنجليزية ولكن لدواعي خصوصية وجماليات كل لغة اخترنا (موسيقى الحروف) عنوانا للنسخة العربية - يصور لنا عليّ كيف أن كتابة جملة طويلة تشبه مشاهدة لاعب كرة قدم بالحركة البطيئة وهو يركل الكرة عبر الملعب تاركا وراءه أثرا من النقاط والحلقات. يشرح لنا كيف أن رسم حروف اسم أخته ياسمين أسهل من رسم حروف اسم جده مصطفي. ويذكر عليّ أن والدته تداعبه دوما وتناديه بياقوت على اسم فنان الخط العربي المعروف الذي يتخذه مثلا أعلى له لأنه كان قادرا على الإبداع وخلق ما هو جميل في أصعب اللحظات. حيث يُروى عن ياقوت المستعصمي أنه عندما غزا المغول بغداد واحرقوا المدينة وقتلوا ألاف السكان الأبرياء صعد إلى مئذنة عالية هربا من كل ذلك القبح والجنون وبدأ يرسم بالحروف وينظم أعظم الأشعار.
وفي ليلة مرعبة في عام 2003 دوى صوت القنابل في سماء بغداد وعم الدمار والموت أرجاء المدينة مجددا. وبينما كانت القنابل والقذائف تسقط فوق المدنية كتب عليّ مثل ياقوت، كتب طوال تلك الليلة وليالي القصف الكثيرة التي تلتها حتى ملأ غرفته بلوحات من الخط العربي وملأ رأسه بالسلام. لقد هرب إلى الحروف والكلمات والجمال.  وبعد أن توقفت ليالي القصف، الحرب تلت الحرب، ولكن علياً ظل مستمرا في الرسم بالحروف والحلم بالسلام.
أعاود قراءة قصة عليّ وحروفه بين الحين والحين مع ابنتي نور لنتذكر معا أن وسط الحروب والاقتتال يعيش أناس يحملون اسماءا وقصصا فهم ليسوا مجرد أرقام في نشرة أخبار. لنتذكر أن هناك تاريخا وحضارة وثقافة وجمالا حجبتها غيوم الحرب بقبحها، لكنها حاضرة لتراها العيون التي باستطاعتها أن ترى وتحلم بالرغم من سواد الغيوم.
 * استعرض رمفورد جماليات الخط العربي والتصميمات الهندسية الإسلامية بلوحات مبدعة جعلت من الكتاب تحفة فنية لابد من اقتنائها. جيمس رمفورد رحالة ولغوي ورسام وكاتب للأطفال وصانع للكتب. يعيش في هنولولو عاصمة ولاية هاواي الأمريكية. يعشق الفنون البصرية واللغات وفن الخطوط اليدوية ويرى أن الخط العربي من أجمل الخطوط في العالم. حصلت أعمال رمفورد على العديد من الجوائز العالمية.
موقع الرسام وكاتب الأطفال جيمس رمفورد 

Tuesday, October 20, 2015

ماذا تفعل بفكرة؟



ماذا تفعل بفكرة خاصة إذا كانت مختلفة أوجريئة أو ربما جامحة بعض الشيء؟ هل تمتلك جرأة تتبعها لترى أين ستفضي بك؟ هل تناضل من أجلها؟ لقد أمضى العالِم والفلكي الإيطالي جاليلليو ما تبقى من عمره قيد الإقامة الجبرية في بيته لتبنيه نظرية كوبرنيكوس التي تثبت أن الشمس هي مركز الكون وأن الأرض تدور حولها حيث عدتها الكنيسة الكاثوليكية آنذاك هرطقة. وعندما اطلع عالِم الأحياء البريطاني تشارلز داروين العالم على نظريته عن التطور بالانتخاب الطبيعي واجه انتقادات حادة من الناس والكنيسة بل ومن المجتمع العلمي نفسه. ودفع القس والناشط السياسي الأمريكي مارتن لوثر كينج حياته ثمنا لفكرة المساواة في الحقوق المدنية. بمرور الأزمنة لُقِب جاليلليو بأبي العلم الحديث، وأصبحت فكرة الانتخاب الطبيعي حجر الزاوية في علم الأحياء الحديث، وأصبح للولايات المتحدة رئيس أسود. تلك الأفكار وغيرها أثرت في تاريخ البشر ومجرى حياتهم وفهمهم للكون ومحيطهم الحيوي، ولكن لماذا يخاف الناس الأفكارَ المختلفة عن السائد؟ وهل كل الأفكار حملت بالضرورة تغييرا أفضل للعالم؟

 كل تلك الخواطر والحكايات السابقة جلبها نقاش مع ابنتي التي تحمل من العمر تسع سنوات لكتاب (ماذا تفعل بفكرة؟) أو (what do you do with an idea?) من تأليف الكاتب الأمريكي كوبي يمادا  Kobi Yamada ورسوم الرسامة الصينية ماي بيزم Mae Besom .  يحمل الكتاب رؤية عميقة عن دورة حياة الفكرة لكنها مقدمة بأسلوب بسيط ومرح ورسوم رقيقة. تمتد الفئة العمرية للكتاب لتشمل طفلا لا يجيد القراءة بعد ولكنه يتلمس طريقه إلى عالم الكتب والأفكار من خلال الاستماع إلى حكي القصة أو طفلا بعمر ابنتي بإمكانه قراءة كتب ذات فصول. وهذا شأن الكثير من كتب الأطفال المصورة التي اطلعت عليها في الولايات المتحدة وعبقريتها وجمالها في آن.

تبدأ القصة بطفل صغير يحكي لنا أنه في يوم من الأيام جاءته فكرة. يتساءل الطفل من أين جاءت؟ ولماذا جاءت؟ وماذا يفعل بها؟ طوال القصة لا نعرف كنه الفكرة. الكاتب يقدم للأطفال هنا الفكرة كمفهوم مجرد،  هي دورة حياة الفكرة وما تفعله بصاحبها، مشاعره نحوها، احباطاته وأحلامه عنها، عزيمته لتتبعها حتى تتشكل معالمها وتغير العالم من حوله.  في البداية لم يعر الطفل الفكرة اهتماما فقد بدت غريبة وهشة لذلك انصرف عنها ولكنها ظلت تتبعه. ثم ما لبث أن انتابه شعورا بالقلق! ترى ماذا سيقول الأخرون عن فكرته؟ لذلك أخفاها واحتفظ بها لنفسه، ولكنه لم يستطع أن ينكر أن هناك شيئا ساحرا عن فكرته، كان عليه أن يعترف بأنه يشعر أكثر بالسعادة عندما يكون بصحبتها. كانت تحتاج منه الكثير من الرعاية. كانت تريد غذاءا ولهوا حتى بدأت تكبر شيئا فشيئا فأصبح هو والفكرة صديقين. 

وبالرغم من خوفه من رأي الناس قرر أن يطلعهم عليها. لقد كان خائفا أن يتهكموا على فكرته أو أن يظنوا أنها ساذجة، وهذا ما فعله الكثيرون. لقد ظن البعض أن لا فائدة منها وظن البعض الآخر أنها غريبة جدا، بل حاولوا أن يثبطوا عزيمته بقولهم إنه يهدر وقته في ما لا يجدي نفعا. في البداية صدقهم وفكر في أن يحجم عنها، ولكنه أدرك أنها فكرته لا أحد يعرفها حق المعرفة كما يعرفها هو، فلتكن مختلفة وغريبة أو حتى جامحة لقد قرر أن يحميها ويمنحها اهتمامه. كبرت الفكرة أكثر وأكثر وأحبها وترك لها مساحة لتحلم ويحلم معها حتى كشفت له عن أسرارها، لقد علمته مثلا كيف يمشي على يديه لأنه من المفيد أن نرى الأشياء من زاوية مختلفة! وفي أحد الأيام حدث شيء رائع، لقد أصبح لفكرته أجنحة وانطلقت أمام عينيه نحو السماء، لا يعرف كيف يصف ما حدث ولكنها أصبحت في كل مكان، لقد أصبحت جزءا من كل شيء، وعندها أدرك الصبي ماذا تفعل بفكرة... إنك تغيرالعالم بها.

أضافت الرسوم الكثير إلى النص وإلى النقاش مع ابنتي أيضا. بدءا من اختيار الرسامة لتجسيد الفكرة في شكل بيضة ذهبية اللون على رأسها تاج وتمشي على قدمين. لم أحب كثيرا تجسيد الفكرة على شكل بيضة وفكرت في أن تجسيدها على شكل برعم ربما كان أجمل، ولكن ابنتي أحبت شكل البيضة ورأت أنها خفيفة الظل كما لاحظت أن في الرسوم الأخيرة تظهر بعض الشقوق على جدار البيضة بما ينذر القاريء بقرب كسر جدارها وانطلاقها. امتازت الرسوم بالدقة والبساطة. كما اختارت الرسامة أيضا أن يكون الطفل والعالم من حوله رماديا حيث تظهر الألوان في القصة تدريجيا حول البيضة الذهبية في الأساس لتغمر الألوان الطفل وعالمه بعد انطلاق الفكرة في كل مكان. 


المزيد عن كوبي يمادا وأعماله التي يغلب عليها طابع الشغف بالحياة على هذا الرابط http://www.biblio.com/kobi-yamada/author/66461
موقع الرسامة ماي بيزم